Full width home advertisement

___

أخبار

مقالات حول غراسة الزيتون

Post Page Advertisement [Top]

___


تقليم الخوخ (الزبيرة)

تهدف هذه العملية إلى الحصول على هيكل قوي ومعتدل للشجرة وتضمن التهوئة اللازمة ووصول الضوء إلى جميع أجزائها.
أ. زبيرة التكوين .
تبدأ هذه العملية فى نفس سنة الغراسة وتهدف إلى تكوين هيكل قوي ومعتدل للشجرة.
وعند التقليم يجب الأخذ بعين الإعتبار طرق التسيير التالية .
اللولب : Fuseau
الجريدة : Palmette
طريقة الكأس : Gobelet
وتعد طريقة الكأس أكثر أنواع التسيير المستعملة من قبل المنتجين.
* طريقة الكأس :
تهدف هذه العملية أساسا إلى الحصول على 3 إلى 4 فروع أساسية متوازية للشجرة.
 –السنة الأولى :
عند الغراسة ( ديسمبر. جانفي) يقع تحبيس الشتلة على علو 60 إلى 80 صم وقص الأغصان الثانوية على برعمين.
 التقليم الخضري :
 في شهر جوان أو جويلية يتم إختيار 3 أو 4 أغصان ذات إتجاهات مختلفة والتي ستكون الهيكل الأساسي للشجرة (الأعتاق) ويتم تحبيس كل الأغصان الأخرى التي يفوق طولها25 صم .
أما الأشجار التي تمت غراستها عن طريق التطعيم بالعين النائمة فتتم عملية التقليم الخضري بإزالة النموات على
الأصل لحث العين على الظهور والنمو وعند بلوغ الطعم طول 30 . 40 صم يستحسن ربطه على سند (Tuteur) لتفادي تكسره.
بالنسبة للأشجار المطعمة مرتين يتعين اختيار الغصن القوي وتحبيس الغصن الضعيف على طول 30 صم على أن يقع إزالته خلال فصل الشتاء.
أما بالنسبة للأصول الثي غرست قبل سنة وتم تطعيمها خلال شهر سبتمبر من السنة الموالية فيتعين إزالة نموات الأصول تدريجيا
لضمان النمو الخضري للطعوم الملقمة. مع الإشارة إلى أن تحريش الأصول يسبق تحريش الأصناف الملقمة.
–السنة الثانية :
التقليم الشتوي :
في فصل الشتاء (نوفمبر . ديسمبر) يقع حذف كل الأغصان الثي وقع تحبيسها سابقا والإحتفاظ بالثلاثة أو الأربعة أغصان الأخرى كاملة إلا إذا ظهر تفاوت كبير بينها.
التقليم الخضري :
فى شهر جوان أو جويلية يقع إختيار غصن على كل واحد من الثلاثة أو أربعة فروع الهيكلية للشجرة (الأعتاق) تكون هذه الأغصان لها نفس الإتجاه (جانبي) وعلى بعد 60 صم من الجذع.
يجب المحافظة على الجبادات وذلك بإزالة الأغصان الجانبية على طول 30 . 40 صم.
التقليم الخضري :
في فصل الصيف يتم إختيار غصن ثان على كل فرع رئيسي يكون ظاهرا فى إتجاه معاكس للغصن الأول وبعيد عنه بحوالى 50 صم، يتم تحبيس كل الأغصان الأخرى التي يفوق طولها25 صم.
يجب الحصول على فروع رئيسية على شكل أهرام لوصول الضوء إلى داخل الشجرة.
ب . زبيرة الإثمار :
تختلف زبيرة إثمار الخوخ عن زبيرة الأشجار الأخرى مثل اللوز والمشمش والعوينة وحب الملوك، لأن ثمار الخوخ تظهر خصوصا على الأغصان التي يكون عمرها أقل من سنة، مع الملاحظة أن الأغصان التي أثمرت مرة تثمر مرة أخرى، وبالتالى يجب إزالتها وتجديدها؛ لذلك يجب تقليم أشجار الخوخ كل سنة مع العلم أن صنف الخوخ يتحمل عادة التقليم الحاد.
ولتفادي تعرية الشجرة في الجزء السفلي، ولإجتناب إثمار بعيد عن الغصن الرئيسي يجب  
* قص الأغصان الصغيرة الحجم والسيئة الموقع التي عمرها عام على مستوى برعمين قويين لإنتاج أغصان للتعويضى.
*قص الأغصان الزائدة والتي عمرها عام على مستوى برعمين (لتفادي الإثمار الكثيف والرديء).
يجب قص كل هذه الأغصان على مستوى برعمين قويين لإنتاج أغصان التعويض.
تنظيف أطراف الهيكل الرئيسي (الجباد) وإزالة الثمار على طول 30 . 40 صم.
أثناء القيام بالزبيرة يجب :
*الحرص على عدم إحداث فراغ كبير داخل الشجرة وخاصة إذا كانت إمكانية سده في أقرب وقت غير ممكنة.
* تخفيف الأغصان المثمرة إذا كان عددها كبيرا أو قريبة من بعضها البعض وذلك لتفادي إضعاف الشجرة أو الحصول على ثمار صغيرة الحجم.
*القيام بتقليم معتدل بالنسبة للأشجار القوية وحاد بالنسبة للأشجار الضعيفة.
* تغطية أماكن القصن الكبيرة بمادة الفلانكوت لحمايتها من التجفف والتعفن.
*نقل كل الأغصان الثي وقع قصها خارج الضيعة ثم حرقها.
* إزالة الأغصان القوية الرضاع (Gourmands).
ج. تخفيف الثمار :
معظم أصناف الخوخ المزروعة فى بلادنا كثيرة الإنتاج، لذا يجب سنويا تخفيف الثمار للحصول على إنتاج وافر حسب قوة وحمولة كل شجرة.
إن المنتوج الكامل للشجرة لايتغير بعد التخفيف لكن الثمار الباقية تكون أكبر حجما ويقع ترويجها بسهولة.
تقع عملية التخفيف عندما تكون الثمرة فى حجم اللوزة وقبل تيبس النوى بترك ثمرة كل 6إلى12 صم.
خلاصة التقليم
*أصبحت عملية التقليم الخضري خلال فصل الصيف أساسية وتسهل بصفة كبيرة عملية التقليم الشتوي
*يجب مراقبة مستديمة لظهور الأغصان القوية (البغول) وإزالتها بصفة مبكرة.
*تسهل عملية التقليم الخضري إدخال الضوء داخل الشجرة وتلوين الثمار.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Bottom Ad [Post Page]

___
موسوعة الفلاحة |