Full width home advertisement

___

أخبار

مقالات حول غراسة الزيتون

Post Page Advertisement [Top]

___

أمراض وآفات الإجاص وطرق مكافحتها


1 – المداواة الشتوية :
تتم هذه العملية في فترة سبات الأشجار (ديسمبر- جانفي) أي بعد سقوط الأوراق وقبل بروز البراعم للقضاءعلى العديد من الحشرات والفطريات التي تقضي فصل الشتاء في سبات على الشجرة، وتعتبر الفترة المتراوحة بين 15 يوم
بعد التقليم و15 يوم قبل تقطين البراعم الفترة الأكثر تلائما للقيام بالمداواة الشتوية.
2 – الأمراض البكتيرية :
المرضالعلامات المبينة للإصابة
*جرب الرقبة
(La galle du collet ou crown gall )
تتسبب البكتيريا المعروفة باسم (Agreobacterium tumefaciens)
في ظهور تجعدات في مستوى الرقبة والجذور تؤدي إلى
إضعاف الشجرة وتيبسها، لذا يجب إختبار أصول غير
حساسة ومقاومة لهذا المرض مثل أصل السفرجل مع
اجتناب الأصل الحر الحساس جدا.
*اللفحة النارية (feu bactérien)تتسبب بكتيريا Erwinia amylovora) ) في ظهور المرض
الذي تتمثل أعراضه في تيبس الأجزاء المصابة بما فيها
الأزهار والثمار والأغصان والنموات الفتية
ويعتبر هذا المرض عن أفات الحجر الزراعي ببلادنا وقد
تم أخذ عدة احتياطات لتفادي دخوله إلى البلاد التونسية
وذلك بمنع توريد شتلات التفاح من البلدان الأوربية
المتواجد بها المرض لكن مع ذلك يجب أخذ الحذر عند
استيراد  نباتات الزينة كنبتة الكتوناستار Cotonaster
*التاكل البكتيري
(Le chancre bactérien)
تتسبب في ظهورهذا المرض بكتيريا (pseudomonas syringae
) فتحدث أضرارا في مختلف مراحل إنتاج الشجرة، وتؤدي الإصابة بهذا المرض في ظهور بقع سوداء على البراعم الزهرية والزهور والثمار الفتية التي تسود رويدا رويدا ثم تتيبس وتسقط. كما تظهر على الأوراق بقع بنية محاطة بدائرة حمراء ثم تسود وتتييس.
وتعتبر أصول OHF قوية التحمل لهذا المرض أما أصل السغر حل فهو متوسط التحمل.


3 – الحشرات :


المرضالعلامات المبينة للإصابة
الزيلي او حشرة المنيعتبر نوع (Eriosoma lanigerum)/ أكثر الأنواع انتشارا بغراسات الأجاص وتتمثل أعراض الإصابة بهذه الحشرة في ظهور كتل بيضاء قطنية على الأغصان والجذع وحتى على الجذور أين توجد تجمعات من الزيلي البني. تساعد الإصابة بحشرة الزيلي غلى مختلف أجزاء الشجرة في دخول الأمراض الفطرية وتكاثرها.
الكاربوكابس cydia pomonellaهي عبارة عن فراشة يكون تشاطها في المساء حيث تضع الأنثى بيضها على الثمار يعطي البيض اليرقات التي تثقب الثمار لتتغذى منها محدثة بها أضرارا فادحة
والثي تصبع غير قابلة للترويج.
يمكن تعداد من 3 إلى 4 أجيال على مدار السنة خاصة عند تواجد ظروف مناخية ملائمة، كما يمكن إستعمال المصائد الجنسية لعرفة فترة بداية نشاط الحشرة
وقدرة تطورها وكثافتها وبالتالي القيام بالمداواة في
الوقت المناسب ضد الطور الأكثر حساسية للمبيدات المستعملة
Tigre du poirier (stephanitis pyri)تستقر الحشرة في الجهة السفلى للأوراق فتمتص السمغ وتنتج العسيلة الثي تتسبب في ظهور مرض السخام (Fumagine).
وتتمثل أعراض الإصابة بهذه الحشرة في ظهور بقع
رمادية على الأوراق فتيبس ثم تسقط.
تقضي هذه الحشرة فصل الشتاء في شكلها الكهولي ثم
عندما يتحسن المناخ تستعد للاصابة حيث تخلف من 2
إلى 3 أجيال في السنة
البسيلا psylleتتغذى العشرة من سمغ الشجرة فيؤدي ذلك إلى التواء
الأوراق. كما أن تراكم مادة العسيلة تساهم في انتشار
مرض السخام (Fumagine) على كامل أجزاء الشجرة
فينجر عنه تيبس بعض أطراف الأوراق وتؤدي الإصابات الشديدة إلى تساقط الأوراق والأزهار والبراعم كما تقلل القيمة التجارية للثمار.
تخلف العشرة 4 أجيال في السنة، وللعد من خطورتها
يمكن احترام عملية التقليم والتسميد إضافة إلى استعمال إحدى المبيدات المصادق عليها.
حشرة الزوزار(zeuzére) (zeuzerapyrina)تصيب اليرقات الصفيرة الأغصان الفتية. وبتقدم
الطور اليرقي، تنتقل إلى الأغصان الأم ثم إلى الجذع
فتحفر أروقة تحت القلف ثم تتثقل إلى العطب مخلفة
نشارة في مستوى ثقب الدخول .
يمكن تعداد من جيل إلى جيلين في السنة.

هبلوكامب
(haplocamabrevis


تبدأ الإصابة بظهور أروقة على سطح الثمار ثم تدخل
اليرقات إلى أن تجتاز لب الثمار فتتسبب غالبا في
سقوطها تبقى الثمار صغيرة الحجم ثم تسود وتسقط.

قملة سان جوزي (pou de san josé )
(quadrasipidiotus perniciosis)
عادة ما تصيب الحشرة كامل أجزاء الشجرة (الجذع
والأغصان والثمار).
تظهر علامات مستديرة حمراء على الغلال الصفراء، أو فاتحة على الغلال الحمراء وللعد من الإصابة بهذه الحشرة لا بد من استعمال إحدى المبيدات المصادق عليها وذلك ضد الطور اليرقي الأول الذي يعتبر الاكثر حساسية للمداواة.

4 – الأمراض الفطرية :
المرضالعلامات المبينة للإصابة
تافلوريتسبب الفطر (Venturiainoecqualis) في الإصابة بهذا المرض التي تتمثل أعراضه في ظهور بقع معفنة لونها خضراء ثم تصبح بنية على الجهة السفلى للأوراق
وينجر عن الإصابات البدرية سقوط الثمار.
يتطور وينشر هذا المرض عندما تكون در جات الحرارة متراوحة  بين 20 ر25درجة
وتعتبر المكافحة الزراعية ضرورية للحد من الإصابة وذلك بإزالة جميع الأغصان المصابة الثي وقع تقليمها والثمار المريضة ثم يقع حرقها أو دفنها في باطن الأرض.
اما المكافحة الكيميائية فهي تكون قبل أو بعد فترة الإزهار.
السبتريوزيتسيب الفطر (Septoriapirieola) في الإصابة بهذا المرض وتتمثل أعراضه في ظهور عديد البقع البنية الرمادية على أطراف الأوراق مع وجود نقط صغيرة سوداء في الوسط وتؤدي الإصابات الشديدة إلى انتشار المرض على مختلف أجزاء النبتة مع تساقط الأوراق.
وللحد من إنتشار هذا المرض من المستحسن ردم
الأوراق المصابة بحرث الأرض.
المونيليوزطفيلي ينتقل من الأزهار، بعد سقوطها، إلى الأغصان والثمار فيظهر على شكل بقع سوداء داكنة مستديرة الشكل ولاجتناب الإصابات الشديدة يجب القيام برش إحدى المبيدات المصادق عليها قبل فترة الإزهار وبعد تكوين الثمار.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Bottom Ad [Post Page]

___
موسوعة الفلاحة |