Full width home advertisement

___

أخبار

مقالات حول غراسة الزيتون

Post Page Advertisement [Top]

___


العناية بأشجار الرمان


1. خدمة الأرض ،
تنحصر خدمة الأرض خاصة في إزالة الأعشاب الطفيلية وذلك على النحو التالي . فى الغراسات المكثفة ننصح الفلاحين بإزالة الأعشاب الطفيلية باستعمال المبيدات الكيميائية أو البيولوجية خاصة تحت الجذوع أما بين الأسطر فيمكن استعمال طرق الحش الميكانيكى أو استعمال محراث صنف “canadienne” .في الغراسات المختلطة تعتمد خدمة الأرض على خاصيات الغراسة الأساسية.
2 . الري :
للحصول على إنتاج وافر وثمار جيدة يجب ري أشجار الرمان بداية من ظهور الأوراق إلى نضج الثمار أي بداية من شهر مارس إلى شهر أكتوبر، مع الإشارة إلى أن حاجيات أشجار الرمان من الماء تكون الأعلى خلال شهر جويلية. كما يجب أن يكون ري الرمان بصفة دورية و منتظمة على أن لا تتعدى الدورة المائية 15 يوما لتفادي تشقق الثمار وللإشارة فإن طول المدة الفاصلة بين دورات الري (20 يوما فأكثر) يمكن أن تؤدي إلي تشقق الثمار، كما أن عدم انتظام دورات الري يتسبب في تشقق مالا يقل عن 17% من الإنتاج ويؤثر على حجم وجودة الثمار. وبصفة عامة فإن حاجيات أشجار الرمان من الماء تتراوح بين 6000 و 8000 م3 فى الهكتار وفى السنة وذلك حسب نوعية التربة وطرق الري المستعملة. كما يمكن أيضا ري الرمان بالمياه شبه المالحة (4 غ في اللتر) وذلك دون التأثير على كمية الإنتاج و نوعية الثمار. تتحمل أشجار الرمان الحرارة والجفاف ويمكن غراستها بدون ري في المناطق التي تفوق فيها كميات الأمطار 350 مم غير أن ثمارها تبقى في غالب الأحيان صغيرة الحجم ومن النوع الرديء وتكون عرضة للتشقق. لذا لا ننصح الفلاحين بتعاطي الغراسات البعلية لأنها جد هامشية ولا تكون ذات جدوى إقتصادية.
3 – التسميد :
تحتاج أشجار الرمان المنتجة كبقية الأشجار المثمرة إلى التسميد المتكامل وتوزع كميات الأسمدة خلال فترات السنة كالآتي في شهر ديسمبر يقدم السماد العضوي مرة كل 3 سنوات بمقدار 10 إلى 15 كغ للشجرة الواحدة حسب نوعية التربة
– 500 غ سوبار فسفاط 16% للشجرة الواحدة،
500 غ نيترات البوطاس/شجرة.
، في آخر أفريل وأوائل ماي :
– 500 غ سولفاط الأمونياك أو500 غ إلى 1 كغ من الأمونيتر للشجرة للواحدة.
، في منتصف جوان .
– 500 غ سوبار فسفاط 16% للشجرة الواحدة
500 غ سلفاط البوطاس للشجرة للواحدة
500 غ إلى 1 كغ من الأمونيتر 33% لكل شجرة
كمية سلفان نيئران أمونيو ANS 26%= كمية الأمونيتر x  1,24
كمية اليوريا”48% كمية  = الأمونيترx 0,72

بالنسبة للأراضي الرملية يستحسن تقديم السماد الأزوتي على مرتين،
نصف الكمية في آخر الشتاء أي قبل بداية الإزهار والنصف الثاني في الربيع بعد عقد الثمار، مع الحرص على عدم التأخير في تقديم الأمونيتر أو الزيادة على الكمية المنصوح بها الشيئ الذي ينتج عنه تشقق القشرة والتأخير في النضج مع التأثير السلبي على جودة الثمار وإلى جانب الأسمدة الأساسية يستحسن تقديم المواد التالية .
– مادة الزنك (Zn) وذلك برشها على الشجرة قبل فترة الإزهار عند ملاحظة إصفرار الأوراق مع بقاء عروق الأوراق خضراء.
– مادة الكلسيوم (Ca) حيث يساعد الرفع في تركيزها على مقاومة تشقق الثمار على أن لا تتجاوز الكمية المقدمة الحد الذي يعطل إمتصاص عنصر البوطاسيوم (K).
– مارة البور (Bo) للحد من نسبة تشقق الثمار وذلك برشها على الأوراق أو بتقديمها في مياه الري المسمد

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Bottom Ad [Post Page]

___
موسوعة الفلاحة |