Full width home advertisement

___

أخبار

مقالات حول غراسة الزيتون

Post Page Advertisement [Top]

___



ري غراسات الزيتون

تشكو غراسات الزيتون المرويّة من ضعف الإنتاجية وذلك لأسباب عدّة نذكر من أهمّها قلّة العناية
وعدم التصرّف المحكم في مياه الري. وغالبا ما تكون الزيتونة في المرتبة الثانية أو الثالثة من حيث تلبية
حاجتها إلى الماء باعتبار ما هو سائد لمقاومتها للجفاف ونموها رغم الكميات المحدودة من الماء التي
توفر إليها سنويّا.
وقد أظهرت نتائج البحث في ميدان الري على غرار البحوث التي أجريت في قصر غريس أن شجرة
الزيتون تتجاوب كليّا مع الري إذا أحكمنا التصرف فيه. فالري يضاعف المردود إلى حدّ 4 و 5 مرات
مقارنة بمردود الغراسات المطريّة بشرط توفير كميات الماء اللازمة في مراحل دقيقة تكون فيها الحاجة
إلى الماء ضروريّة.
وتتراوح كميات الماء الضرورية سنويّا ما بين 600 و 800 مم أي ما بين 6000 و 8000 م 3/هك في أغلب
مناطق البلاد، على أن تنقض منها 60 % من كميات الهطل المطري. ويحتاج زيتون الطاولة إلى كميّة
أكبر نظرا لحجم ثماره.
وباعتبار كميات الأمطار التي تنزل سنويّا والتي تتراوح جمليّا ما بين 200 مم (صفاقس) و 600 مم
(بالشمال) في مناطق زراعة الزيتون تكون حاجة الزيتونة إلى مياه الري التكميلي ما بين 200 مم
بالشمال و 400 مم في المناطق الأقل أمطارا.
وتقسّم هذه الكميّات على المراحل الحرجة التي تتزامن مع تكوين البراعم (فيفري – مارس) ونمو
الثمرة (أوائل جوان إلى أواخر سبتمبر) وخاصة عند تصلب النواة وتلوّن الثمار. وبما أنّ الزيتون يثمر
على الأغصان التي عمرها عام فإن عمليّة الري التكميلي ضروريّة خلال السنوات المثمرة وغير المثمرة.
وتعطي الزيتونة مردودا جيدا تجاه استعمال الماء إذا أسندت لها المياه في المراحل الحرجة وبكميات
محكمة. ويقدر هذا المردود ب 0.4 إلى 0.5 كغ من الثمار/م 3 الواحد من الماء ويمكن تجاوزه إذا أحكمنا التصرف في الماء إن الاستعمال الأمثل في مياه الري يمكن من إنتاج ما بين 2.5 إلى 5 كغ من ثمار الزيتون عن كل متر مكعب من مياه الري.
* القاعدة العلميّة لتحديد كميّة الماء اللازمة لري الزيتون
تحتاج الزيتونة إلى كميات متفاوتة من الماء حسب فترة النمو وأهميّة التبخر وتتراوح الكميات المتبخرة
يوميّا بين أقل من 1 مم إلى 6 مم حسب المنطقة والفصول. إلى جانب التبخر، لا بدّ من اعتبار خصائص الشجرة كعمرها وعلوّها ونسبة تغطيتها للأرض. وتدمج هذه المعطيات في العامل النباتيّ Kc Coefficient cultural” الذي يسند كما يلي: ”

ويدعّم العامل النباتي “بعامل التغطية” الذي يضبط حسب نسبة تغطية الزيتونة للأرض كما يبدو في
الجدول 3 (Taux de couverture du sol)
وبالتالي تقيّم حاجيات الزيتونة من الماء كما يلي : عامل التغطية  x  العامل النباتي x  التبخر مم

* الفترات الحرجة
هناك أربعة فترات هامة:
1. مرحلة تكوّن البراعم: 10 فيفري إلى 20 مارس
2. مرحلة تصلب النواة : 15 جوان إلى 15 جويلية
3. مرحلة تكوين البراعم للسنة الموالية : 15 جويلية إلى موفى أوت.
4. مرحلة نمو الثمار وإنتاج الزيت : أوائل سبتمبر إلى أوائل أكتوبر.
تقدم كميات الماء اللازمة 7 إلى 10 أيّام قبل المرحلة الحرجة.
ويمكن إضافة ريّة خامسة في حالة قلة أمطار الخريف لاسترجاع مخزون الشجرة قبل دخول الشتاء.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Bottom Ad [Post Page]

___
موسوعة الفلاحة |