Full width home advertisement

___

أخبار

مقالات حول غراسة الزيتون

Post Page Advertisement [Top]

___


 العناية :
1. الغراسات الفتية:
ا.الري
يمثل الري العنصر الأساسي لنجاح غراسة الكيوي ولتوفير حاجيات الأشجار من الماء بصفة منتظمة يتعين تركيز الري الموضعي مع استعمال الرذاذات التي تسمح بتقديم IO إلى 15 لترا من الماء يوميا لكل شجرة وذلك خلال السنوات الثلاثة الأولى وحسب نوعية التربة.
ب -التسميد :
تقديم الأسمدة الأزوطية من بداية إنتفاخ البراعم (التحريش) على ثلاثة أو أربعة مراحل بمعدل جملي من 150 إلى200 غرام من الأمونيتر لكل شجرة
ج- تقليم التكوين :
تتمثل عملية تقليم الأشجار في اختيار هيكل يتناسب مع طريقة التعريش وذلك باختيار جذع أساسي قوي وقص باقي الأغصان الأخرى بعد الورقة الرابعة أو الخامسة.
عندما يبلغ طلول الجذع الذي تم اختياره مستوى السلك الحديدي والموجود على علو 1,8 مترا، يقع قصه تحت السلك الحديدي بـ 30 أو 40 صم الشيء الذي يساعد على نمو أغصان جانبية التي ستكون الفروع الثانوية للشجرة في السنة
المقبلة.
ملاحظة : يشبه نمو اشجار الكيوي نمو أشجار العتب.
أما اذا كان النمو الخضري للجذع الرئيسي الذي تم اختياره ضعيفا خلال السنة الأولى، يقع قص هذا الأخير خلال فصل الشتاء على مستوى برعمين للحصول على جذع قوي ومستقيم خلال السنة المقبلة.
يعد تكوين الهيكل الأساسي للأشجار الذي يحتوي على جذع أساسي قوي ومستقيم و2 فروع ثانوية، يتم الشروع في اختيار الأغصان المثمرة وربطها على الأسلاك.
2. الغراسات المنتجة :
أ -الري :
تقدر حاجيات أشجار الكيوي من الماء بعوالي IOOOO م3 في الهكتار سنويا دون اعتبار الأمطار الثي تنزل خلال فترة النمو الخضري للأشجار (أفريل - أكتوبر)، وتمتد فترة الري من مارس إلى موفى شهر أكتوبر. وللحصول على رطوبة عالية في الهواء وفي الأرض، يتعين رفع رذاذات (Asperseurs)
الما، لتجتب تيبس الأوراق من جراء هبوب رياح الشهيلي وسقي الأشجار مرتين في اليوم في الصباح وفي المساء إذا اقتضى الأمر.
ب - التسميد :
للحصول على إنتاج يقارب 20 طن في الهكتار وفي أراضي متوازنة، يمكن تقديم الكميات التالية من الأسمدة في الهكتار .
-20طن من السماد العضوي (الغبار الحيواني)
-450 كغ من الأمونيتر 33% على ثلاثة مرات (قبل إنتفاخ البراعم بشهر عند بداية عقد الثمار – نمو الثمار.)
-200 كغ سوبار الفسفاط 45% خلال شهر فيفري.
- من 350 إلى 400 كغ سلفاط البوطاس على ثلاثة مرات متساوية (فيفري-أفريل-جوان).
- من 100 إلى 150 كغ سلفاط المنيزيوم خلال شهر جوان عندما تكون الأشجار في قمة النمو الخضري.
ع -تقليم الإثمار :
يقع تقليم أشجار الكيوي خلال فصل الشتاء وتتمثل هذه العملية في إزالة الأغصان التي حملت الثمار واختيار الأغصان الجديدة وقصها على مستوى 80 أو 120 صم.
مع العلم أن تجديد الأغصان المنتجة يقع سنويا مع ترك عدد الفروع الذي يتناسب مع قوة الشجرة.
وللحصول على إنتاج جيد وأغصان قوية بالنسبة للموسم المقبل وتهوية حسنة داخل الأشجار، يتعين القيام بالتقليم الخضري للأشجار وذلك بإزالة الأغصان الزائدة وغير الحاملة للثمار وقص الأغصان الحاملة للثمار على مستوى 10أوراق بعد اخر ثمرة.
 الجني،
يقع جني الثمار عند نهاية شهر أكتوبر عندما تبلغ نسبة السكر في الثمار %10  وقوة تيبس القشرة بين 3و 4 كغ/ صم2. تتحمل الثمار الخزن في البيوت المبردة

لمدة تصل إلى 5 أشهر تحت حرارة 0.5 درجة مئوية، ونسبة رطوبة 90 - 95% ونسبة غاز الأكسيد الكاربون 3%

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Bottom Ad [Post Page]

___
موسوعة الفلاحة |