Full width home advertisement

___

أخبار

مقالات حول غراسة الزيتون

Post Page Advertisement [Top]

___

العناية بمزارع الطماطم :
1. التسميد:
إن الهدف الأساسي من التسميد هو التحكم في تغذية التربة بطريقة تستجيب
إلى حاجيات الزراعة خلال كافة أطوار نموها حتى نتحصل على إنتاج وافر ذي جودة عالية. لذا ترتكز عملية التسميد على ضبط وتحديد كميات الأسمدة التي تستهلكها النبتة لإنتاج الثمار، كما يستحسن القيام بتحاليل التربة لمعرفة الكميات اللازمة للنبتة.
وتمكننا هذه المعطيات من تحديد الإنتاج المراد بلوغه ووضع برنامج تسميدي ملائم للزراعة خلال كامل فترات النمو.
البرنامج التسميدي الأول : يتماشى هذا البرنامج مع كل فئات الفلاحين فهو برنامج كلاسيكي يتم فيه تقديم الأسمدة على النحو التالي .
• التسميد القاعدي
. وضع نصف كميات الأسمدة الفسفوبوتاسية قبل تركيز الزراعة.
• تسميد العناية.
. تقديم بقية الأسمدة الفسفوبوتاسية على أقساط لمدة 15أسبوعا بداية من الأسبوع الثالث.
. تقديم الأسمدة الآزوتية على أقساط طوال 15 أسبوعا بداية من الأسبوع الثالث.
البرنامج التسميدي الثاني: يتغير هذا البرنامج حسب مراحل نمو النبتة.


البرنامج التسميدي المقترح لانتاج 80 طنا /هك من الطماطم
مراحل النمو
المرحلة الأولى (6 أسابيع)
المرحلة الثانية (3 أسابيع)
المرحلة الثالثة (6اسابيع)
السماد/الأسبوع/هك
امونيتر % 33.5(كغ)
70
35
15
أكسيد فوسفوريك(ل)
3
3
3
سوليبوتاس(كغ)
25
50
70

ملاحظة
يمكى استعمال نيترات البوتاس عوضا عن سولي بوتاس. مع الأخذ بعين الاعتبار لعنصر الآزوت المتوفر بهذه المادة .
الري التسميدي : La ferti-irrigation
تتطلب زراعة الطماطم كميات هامة من مياه الري ومن عناصر التسميد الأساسية بكميات كافية لنموها. لذا يستحسن استعمال الري التسميدي.
ويهدف الري التسميدي إلى الرفع من مردودية وجودة المنتوج وذلك بـ:
. تقديم الأسمدة حسب الإنتاج المبرمج
. تقديم الماء والاسمدة حسب متطلبات الزراعة
ـ الاقتصاد في الماء والسماد
ـ الاقتصاد في اليد العاملة
ـ الحد من ترسب الأملاح في التربة
. حماية البيئة
. نحاعة استغلال الأسمدة من طرف النبتة بحكم تواجدها قريبة من الجذور
ـ المحافظة على خصوبة التربة
. التقليل من انتشار الأمراض
تحديد كميات السماد الموضعي (أنموذج من التسميد) :
يبين الجدول التالي الأسمدة المعدنية لإنتاج طن واحد و80 طن/هك
     الانتاج
كمية الأسمدة لإنتاج طنا واحدا كغ/ هك
كمية الأسمدة لإنتاج 80 طنا كغ/ هك
نوع السماد
الازوت
2.7
216
أكسيد الفسفور
1.2
96
أكسيد البوتاسيوم
4.5
360
أكسيد المانيزيوم
0.7
56
ملاحظة
يمكن استعمال الأسمدة المركبة لتعويض الأسمدة البسيطة مع ضرورة الانتباه عند تحديد الكميات.
دور العناصر الأساسية في نمو نبتة الطماطم .
الآزوت: الآزوت من العناصر الهامة والتي يصعب التخلي عنها لأنه يعلب دورا أساسيا في النمو الخضري لنبتة الطماطم. وتتمثل علامات النقص من هذه المادة في.
*لون أحضر يميل إلى الاصفرار على الأوراق.
. نقص في نمو الجهاز الخضري للنبتة.
ويسبب الإفراط في هذا العنصر:
. زيادة هامة في نمو الجهاز الخضري للنبتة وبالتالي حساسية للأمراض.
. تساقط الأزهار
. تأخير في الإنتاج
. تكوين ثمار مجوفة.
تقدر حاجيات الطماطم من عنصر الآزوت 2,7 كغ لإنتاج طن واحد من الثمار.
الفسفور : يلعب الفسفور دورا هاما في نمو الجذور والإزهار إلى جانب إلقاح الأزهار ونضج الثمار.
وتتجسم علامات نقص هذا العنصر في لون أخضر قاتم على الوجه العلوي للأوراق، وبنفسجي على مستوى الوجه السفلي وعلى الساق.
تقدر حاجيات الطماطم من عنصر الفسفور بـ 1,2 كغ لإنتاج طن واحد من الثمار.
- البوتاسيوم: يتدخل البوتاسيوم على مستوى التجدير ومقاومة الأمراض وجودة
الثمار (المذاق واللون).
وتتجسم أعراض نقص هذه المادة في.
. ظهور بقع صفراء على الأوراق ثم تصبح بنية
. نقص في تلون الثمار.
. نقص في حجم الثمار وبالتالي نقص في الإنتاج.
تقدر حاجيات الطماطم من عنصر البوتاسيوم بـ 5,4 كغ لإنتاج طن واحد من الثمار.
2. الري :
يعتبر الري عاملا أساسيا في إنجاح زراعة الطماطم الفصلية وتمكن طريقة الري بالتنقيط من
ـ توفير حاجيات النبتة من الماء بصفة منتظمة.
. عدم ضياع الأسمدة وضمان تواجدها قرب النبتة.
. الحد من انتشار الأمراض الفطرية.
- الحصول على ثمار ذات جودة عالية.
ملاحظة
تتحمل زراعة الطماطم درجة ملوحة تصل إلى 3 غ/ل أما إذا فاقت هذا المستوى فإن الإنتاج ينخفض بنسبة 70
الحاجيات المائية لزراعة الطماطم:
تختلف حاجيات الطماطم من الماء باختلاف مراحل النمو ونسبة التبخر كما يبينه الجدول التالي
المرحلة 1
من الغراسة الى الكاس الاول
المرحلة2
من الكاس الأول الى الكاس الرابع
المرحلة3
من الكاس الرابع الى بداية الجني
المرحلة4
من بداية الجني الى اخره
50 % من التبخر
80  % من التبخر
100 % من التبخر
80 % من التبخر

تقدر الحاجيات المائية لزراعة الطماطم بحساب المليمتر في اليوم بواسطة المعادلة التالية:
الحاجيات المائية =قدرة التبخر والتعرق (ETP) *الضارب الزراعي (Kc)
ويختلف الضارب الزراعي حسب مراحل نمو الزراعة كما هو مبين بالجدول الموالي.

مارس
افريل
ماي
جوان
جويلية
اوت
سبتمبر
معدل التبخر والتعرق/ شهر (مم)
85
117
161
185
204
187
146
الحاجيات اليومية لتعويض التبخر (م3/ هك)
27
39
52
62
66
60
48
مراحل نمو الطماطم
المرحلة 1
المرحلة2
المرحلة3
المرحلة4
الضارب
الزراعي(Kc)
0.5
0.8
1
0.8
الحاجيات اليومية الفعلية للطماطم(م3)
13.5
20
42
50
66
60
48
38


الكميات المبينة بالجدول تقديرية وتم ضبطها حسب المعدلات السنوية لمحطة قليبية. وفي صورة هبوب رياح قوية يمكن الترفيع فيها من 10 إلى % 20. وعند نزول الأمطار يقع خصم كميات الأمطار من الحاجيات اليومية.
تقدير مدة الري:
تختلف مدة الري حسب مناطق الإنتاج. وتقدر هذه المدة حسب :
ـ الحاجيات من ماء الري اليومية
. الضغط على مستوى القطارات
ـ التبـاعد بين خطوط الري
ويمكن تقدير مدة الري باعتماد المثال التالي .
ـ عدد القطارات /هك: 20000 قطارـ تدفق القطار:2 ل/ساعة
. كمية الري/هك: =20000*2=40000 ل/ ساعة أو 40 م3 في الساعة


كما يمكن استعمال قطارات بتدفق 4 ل/س وفي هذه الحالة يتم التخفيض في مدة الري إلى النصف.
ذ ـ التحمير والتحضين :
تكون عملية التحمير والتحضين لزراعة الطماطم بواسطة المسحاة. أما إذا كانت الزراعة على خطوط مزدوجة وفي المرحلة الأولى من النمو، فيمكننا القيام بعملية التحمير والتحضين بواسطة محراث السكة المجرور بالحيوان بدون مقلب.
وتقتصر أشغال العناية بزراعة الطماطم على القيام بعمليتين للتحمير وعملية واحدة للتحضين وذلك دون اعتبار المداواة ضد الأعشاب الضارة والتي
تمت أثناء عملية تحضير الأرض. 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Bottom Ad [Post Page]

___
موسوعة الفلاحة |