Full width home advertisement

___

أخبار

مقالات حول غراسة الزيتون

Post Page Advertisement [Top]

___


 التجفيف :
يوضع الثوم في مكان مهوء ومعرض لأشعة الشمس في شكل حزم صغيرة بعروشها لتجفيف الرؤوس، حيث تجمع هذه الحزم في صفوف مناسبة بعرض حوالى 50 صم وارتفاع 60صم، حيث تكون العروض للداخل والرؤوس
للخارج، على أن يترك بين هذه الصفوف ممرات تسمح بالتهوية والمرور، وتدوم هذه المرحلة من 8 إلى 12 يوما ويقع تقليبها من حين لأخر حتى لا تتعفن وتجف تماما.
الخزن :
يوضع الثوم فى مخازن نظيفة محمية من العوامل المناخية الخارجية وقليلة الرطوبة مع توفير تهوئة كافية لتفادي تعفن الفصوص. ويجب أن يكون الثوم تام النضج وجاف قبل التخزين.
وفى هذه الحالة يمكن تخزينه لمدة تصل إلى 8 أشهر في مخازن عادية غير مبردة، حيث يفقد الثوم  الابيض نحو 35- 40% من وزنه في الشهر الأول
من التقليع، ويصل إلى 48% بعد خمسة أشهر من التقليع، ويبدأ تدهور الرؤوس والتفريغ (جفاف الفصوص) في سبتمبر ويزداد تدريجيا حتى يصل إلى أقصاه في جانفي وفيفري، فتفقد الرؤوس قيمتها التجارية قبل موعد حصاد المحصول الموالي.
وتعد مشكلة التفريغ أكثر حدة في الثوم الأحمر حيث لا تتجاوز مدة تخزينه شهر ديسمبر ولذلك فإنه ينصح في حالة توفر المخازن المبردة بتخزين الثوم في درجة الصفر المئوي مع رطوبة نسبية تتراوح بين 65- 70%. أما الرؤوس المعدة لاستخدامها كفصوص للزراعة فيجب أن تخزن في حرارة تتراوح من 5 - 10 درجة منوية.
وتعود ظاهرة التفريغ (جفاف الفصوص) التي تحدث في الثوم إلى ظروف التخزين غير المناسبة كدرجات الحرارة المرتفعة أو الرطوبة شديدة الانخفاض، حيث تؤدي هذه الظروف إلى فقدان الفصوص لنسبة كبيرة من رطوبتها فتنكمش داخل الورقة الخارجية الحامية للفص الذي يفقد جزءا من محتواه من الموارد الكربوهيدراتية وذلك لارتفاع عمليات التنفس فى درجات الحرارة العالية ولذلك ينصح بوضع الحزم بطريقة أفقية فوق بعضها على ألواح خشبية لعزلها عن الرطوبة الأرضية ولنجاح عملية الخزن التقليدي يجب أن يكون الثوم
- تام النضج.
-مجفف الدرجة كافية (30 إلى %40).
-سليما من كل الجروح والإصابات والتعفنات الناتجة عن التقليع أو الأمراض خلال مرحلة الإنتاج.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Bottom Ad [Post Page]

___
موسوعة الفلاحة |