Full width home advertisement

___

أخبار

مقالات حول غراسة الزيتون

Post Page Advertisement [Top]

___

 الافات والحشرات لشجرة الفستق وطرق مطافحتها



1. آفات شجرة الفستق 

مرض التبقع السبتوري (septoria pistacina (teleomorph/Mycosphaerella pistacina)

مسبب المرض هو فطر Septoria pistacina الذي ينمو ويشكل مستعمرات تحت البشرة العليا للورقة. تتطور هذه المستعمرات بموازاة سطح الورقة من خلال حبائك رقيقة جدا تخرج منها أبواغ كونيدية تكون عادة متعددة الخلايا. 

الأعراض والأضرار: 

يحدث المرض عادة تقرحات على الأوراق وأعناق الأوراق .تظهر الأعراض على وجهي الأوراق الأعلى والأسفل في شكل بقع بنية اللون وقطرها من 0.5 الى 1.5 ملم. 

تظهر الأضرار واضحة وبشكل مميز على الأوراق وتسبب تساقطها كليا .

تصبح الفروع عارية تماما، مما يؤدي الى ضعف الأشجار. 

ويتأثر المحصول في معظم الحالات، بسبب النسبة الضئيلة للبراعم الزهرية.

المكافحة والوقاية من المرض 

تكون مكافحة هذا المرض بتطبيق طرق زراعية ومكافحة كيميائية. ويكون العلاج ضروريا إذا كانت الظروف المناخية ملائمة جدا لنمو المرض (رطوبة عالية وحرارة 18- 21 درجة مائوية) 

التدابير الزراعية 

من بين أهم الوسائل الزراعية، ينصح بما يلي. 

*تهوئة الأشجار بالتقليم المناسب 

* الإكثار من الأشجار السليمة

* بهدف وقائي (في أوائل الربيع وفي الخريف): تطبيق المداواة مرة واحدة أو مرتين (كل شهر) على كامل تاج الشجرة بمادتي تيوفانات ميتيل 100) lhiophanate-methyl غ أو 100 مل/100 لتر ماء) وكربندازيم 50)Carbendazime  غ/100  لتر ماء) 

. عند الإصابة، تطبيق مداواة واحدة أو اثنتين (كل شهر) على كامل تاج الشجرة بمادتي النحاس والمنكوزاب (Mancozebe)

مرض الذبـول والتيبس 

مسبب المرض 

تتسيب الفطريات التالية في تعفن الجذور: 

.solani Rhizoctonia   

solani Fusarium

Verticillium dahliae   

Phytophthora sp 

تعيش هذه الفطريات لعدة سنوات في التربة بأشكال عديدة (أبواغ فطرية.مورفولوجيا الفطور....). 

الأعراض والأضرار 

تصيب هذه الفطريات جذور شجرة الفستق عبر الجروح والتي تؤدي الى انسدادها وينجر عن هذه الإصابة ذبول عام في الشجرة وتيبس بعض فروعها. 

المراقبة والوقاية من المرض

التدابير الزراعية 

اعتماد حوضين حول الجذع لتجنب ركود المياه حوله (في حالة الري بالسواقي) 

. إزالة وحرق الفروع والأغصان اليابسة أثناء تقليم الشتاء والحماية الفورية لجروح التقليم بواسطة مبيد فطري جهازي 

. تطهير معدات التقليم بعناية قبل الانتقال الى شجرة أخرى. 

المكافحة الكيميائية 

مداواة الأشجار في بداية الإصابة (بداية الاصفرار) بواسطة مبيدات فطرية جهازية تضاف الى مياه الري (مواد فعالة، ميتالاكسيل Metalaxyl، تيوفانات ميتيل lhiophanate—methyl'100) غ أو 100 مل/100 لتر ماء)، كربندزيم 50) Carbendazime غ/100 لتر ماء) 

طلاء جذع الشجرة السفلي بمادة نحاسية مع الجير ((1.5 Bouillie bordelaise كلغ/100لتر ماء) لتجنب تعفن عنق الشجرة.

مرض تعفن الثمار 

مسبب المرض 

الفطريات المتسببة في تعفن الثمار هي :Alternaria sp ; Rhizopus sp ; Aspergillus sp 

الأعراض والأضرار 

تبدأ الإصابات غالبا من قمة الثمرة في شكل بقع بنية ويؤدي تطور المرض الى تعفن الثمرة جزئيا أو كليا كما يسبب خسارة عند تسويقها .

وتؤدي الاصابات الى تلوث الثمار بمواد Mycotoxines التي يصعب التخلص منها. 

إن تطور المرض مرتبط جدا بإصابات حشرات الفستق 

Eurytoma plotnikovi Megastigmus pistaciae وأن الأبواغ الكونيدية المتأتية من الفطريات، تدخل في الثمرة عبر فتحات دخول وخروج الحشرات. 

المكافحة والوقاية 

*تجنب الجني في فترات الرطوبة العالية لأنها تساعد على نمو الفطريات التي لها إفرازات سامة عند الخزن.

. جمع وحرق الثمار المتساقطة على الأرض. 

. في المناطق المعروفة بتواجد المرض تطبيق علاج وقائي في أواخر الصيف باستخدام المبيدات الفطرية النحاسية 

. تفادي إصابات هذا المرض يتمثل في مكافحة حشرتي Megastigmus pistaciae وEurytoma plotnikovi  نظرا لأن فتحات الدخول والخروج التي تحدثها لها تأثير واضح على تطور المرض. 

. استعمال مبيدات فطرية مثل كلوروتالونيل 200) /   Chlorothalonil 

مل /100 لتر ماء) لمداواة الثمار بالتوازي مع المبيدات الحشرية.

2 ـ الحشرات التي تصيب شجرة الفستق 

تفتك بشجرة الفستق عديد الآفات منها ما يصيب الثمار ومنها ما يتكاثر على الأفرع والأغصان 

أهم الحشرات التي تصيب الثمار 

هناك نوعان من الحشرات التي تفتك بثمار الفستق في تونس حيث تتغذى على اللب مما يعطي ثمارا فارغة وهي Megastigmus pistaciae وEurytoma plotnikovi  

لحشرة Eplotnikovi جيل واحد في السنة أما حشرة pistaciae .M فيمكنها تكوين جيلين .ويختلف تمركز هاتان الحشرتان حسب المناطق حيث تتواجد pistaciae. M في الجنوب وplotnikovi .E في الشمال وتعتبر منطقة صفاقس الحد الفاصل لوجود الحشرتين (جراية وبرنار، 1971). 

في حين بينت آخر الدراسات حول التوزيع الجغرافي الذي شمل 85 موقعا في الجمهورية التونسية وجود حشرة Eplotnikovi في ثلاثة أرباع المواقع، 

وتتواجد الحشرتان في 19 % من المواقع في حين توجد pistaciae .M فى %6 من المواقع فقط (ابراهم وآخرون 2010).

حشرة E.plotnikovi 

تتسبب هذه الحشرة في إتلاف المحصول كاملا وتؤدي الى خسارة كبيرة حسب نسية الإصابة.

الدورة الحياتية لحشرة E_plotnikovi 

تصيب حشرة وحيدة العائل ثمار الفستق فقط وتنتشر في بلدان حوض البحر الأبيض المتوسط وإيران. 

تضع الأنثى عادة بيضة واحدة في الثمار الحديثة العقد والطرية في أواخر شهر أفريل بداية ماي. 

يفقس البيض عن يرقة الطور الأول بعد مدة تتراوح من ثلاثة الى خمسة أيام. تبقى هذه اليرقة دون تغذية الى حين تكوين الثمرة (بداية من النصف الثاني  من جوان ثم تتغذى شيئا فشيئا على الثمرة ويكون ذلك بالتوازي مع نمو اليرقة. يكتمل نمو اليرقة خلال النصف الثاني من شهر جويلية عندها تدخل اليرقة في سبات داخل الثمرة الى غاية مارس - أفريل. 

تبقى الثمار فارغة على الشجرة ولا يتم قطفها. 

تتعنر اليرقة الكاملة النمو خلال النصف الثاني من شهر أفريل لتصبح كهلا ثم تثقب الحاجزالخارجي لثمرة الفستق وتخرج وتبادر بوضع البيض داخل ثمار الفستق الجديدة.

طرق المكافحة 

تعتبر الطرق الوقائية من أنجع الطرق للحد من تأثير الحشرة على الإنتاج وتتمثل خاصة في . 

. تجميع كل الثمار بعد الجني (الباقية على الشجرة والملقاة على الأرض) وكذلك ثمار السنوات الماضية ثم حرقها للقضاء على اليرقات داخلها نظرا لقدرة الحشرة على البقاء في سبات لعدة سنوات. 

استعمال الناموسية لحماية الثمار من وضع البيض. 

طرق عـلاجية 

وتتمثل في المداواة للقضاء على الكهول عند خروجها من الثمار القديمة وقبل وضع البيض مع ضرورة التركيز على فترة الخروج ويتم ذلك بجمع من 400 الى 500 ثمرة مصابة ووضعها داخل قوارير بلاستيكية مغلقة بناموسية يتم تعليقها على الشجرة بداية شهر أفريل. تتم عملية متابعة خروج كهول الحشرة 3 أو 4 مرات في الأسبوع .

تبدأ أول مداواة عند بداية الظهور (أخر أفريل . بداية ماي من كل سنة). 

يمكن تحديد فترة خروج الحشرة كذلك بأخذ عينات من الثمار بداية من النصف الثاني من شهر أفريل وذلك بفتح الثمار ثم تحديد نمو الحشرة داخله ويمكن استعمال مركبات الفسفور العضوية للمداواة.

حشرة "M.pistaciae 

تشبه الدورة الحياتية لهذه الحشرة دورة E.plotnikovi تضع الأنثى بيضها داخل ثمرة الفستق أخر شهر ماي لتعطي نوعين من اليرقات

 يرقات ذوات نمو سريع (28% حسب جراية وبرنار، 1971) حيث يخرج الكهول خلال حوالي شهر ليعطي الجيل الصيفي مع الملاحظ أن نسبة كبيرة من الكهول لا تستطيع حفر ثقب الخروج بسبب تصلب قشرة الثمار فتموت.

 تبقى بقية اليرقات في سبات الى غاية الربيع المقبل لتعطي الجيل الربيعي الرئيسي.

حشرة خنفساه القلف أو «السكوليت» vestitus Chaetoptelius 

حشرة سكوليت الفستق التي تعرف بالسوسة لدى المزارعين هي عبارة عن خنفساء اسطوانية الشكل تنتمي الى عائلة خنافس القلف (Curculionidae) لونها بني قاتم طولها من 2.3 الى 3.3 مم وجسمها محدب ومغطى بشعيرات رقيقة لونها بني ذو حمرة. 

البيض 

أبيض اللون يميل الى الاصفرار يبلغ طول البيضة الواحدة 0.9 مم أما عرضها0.6 مم.

 تضع الأنثى بيضها داخل رواق صغير مواز للرواق الذي تصنعه الأنثى .

اليرقات 

يرقة الطور الأول بيضاء اللون ملتوية على شكل قوس ليس لها عيون. هناك أربعة أطوار يرقية تختلف بينها بالحجم.

 تبلغ يرقة الطور الثاني 1.1 مم أما الحورية أو العذراء فهي بيضاء اللون عند بداية تكوينها ثم تتلون شيئا فشيئا لتأخذ لون الكهل.

الاصابة

تعتبر الأفة حشرة ضعف (ravageur de faiblesse ) نظرا لاستغلالها ضعف الشجرة في سنوات الجفاف حيث يبدأ الكهل بالتهام البراعم اللينة الجديدة عند بداية ظهورها (مارس، أفريل) ثم يثقب نفقا داخل الغصن ثم يحفر في البراعم الثمرية والخضرية بحدود 1-3 صم ليتغذى عليها وينتقل من برعم الى آخر ويمكن أن يتغذى على أكثر من 4 براعم خلال الموسم 

مما ينتج عنه سيلان الكثير من الصمغ وبالتالي يساهم في إضعاف الشجرة. 

الدورة الحياتية للحشرة مرحلتان، مرحلة تغذية ومرحلة تكاثر (ابراهم وجردق، 2008).

فترة التغذية 

تتوافق بداية فترة التغذية مع خروج شجرة الفستق من السبات الشتوي ونمو 

البراعم (أخر مارس) وتنتج عنها أضرار كبيرة نظرا لوجود نوعين من الإصابة، 

الأولى منشؤها الكهول الذين قضوا الشتاء داخل البراعم والأغصان والثانية متأتية من الكهول المغادرة لأنفاق التكاثر.

فترة التكاثر

بغية التكاثر، يغادر الذكر والأنثى أنفاق التغذية للبحث عن الأشجار الضعيفة التي هي في طور التيبس جراء قلة العناية أو نقص الأمطار أو تلك المصابة بالآفات أو التي هي في حالة فيزيولوجية رديئة. تبحث الحشرة أيضا عن الأغصان الملقاة على الأرض أو حطب التقليم الذي لم يتم التخلص منه .

يحبذ الكهول في هذه الحالة الأغصان المتوسطة والغليظة نسبيا أين يبدأ الذكر بحفر النفق الرئيسي (طوله من 2 الى 7 صم) وتليه الأنثى لوضع البيض 

ويتم ذلك على يمين ويسار النفق. يفقس البيض ويعطى يرقات حيث تقوم بحفر أنفاق مباشرة تحت طبقة القلف (écorce) يبلغ طول النفق الفردي من 1الى 4 صم وعند اكتمال نمو اليرقة تصنع لنفسها غرفة صغيرة تسمى غرفة التعذير حيث تتحول الى عذراء ثم الى حشرة كاملة حيث تتلون ويتصلب جسمها ثم تحفر لنفسها ثقبا مستديرا تخرج منه لتعيد دورة حياتها مرة أخرى. 

وقد لوحظ أن الإصابة تتركز في الحقول القريبة من دور السكن نتيجة تخزين حطب الفستق التي تعتبر موئلا لتكاثر الحشرة.

طرق المكافحة 

1. العناية الجيدة بالغراسات لضمان نمو الأشجار والمواظبة على تقليم وقص الأفرع الجافة واليابسة وحرقها 

2 . مراقبة الحالة الصحية لبستان الفستق وعدم ترك الحطب والأغصان داخل الحقل لتفادي تكاثر الحشرة 

3- القيام بعملية تنظيف البستان ومحيطه بتجميع حطب التقليم وحرقه (نوفمبر.فيفري) 

4. نشر المصائد الحطبية في الحقول خلال فترة تكاثر الحشرة (الربيع والخريف) يلي ذلك حرقها. 

5. تعتبر المكافحة الكيميائية صعبة نسبيا نظرا لطول فترات خروج الكهول. لكن 

يمكن التدخل برشتين أو ثلاث باستعمال مواد فسفورية وتكون المداواة الأولى عند خروج الشجرة من السبات الشتوي.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Bottom Ad [Post Page]

___
موسوعة الفلاحة |