Full width home advertisement

___

أخبار

مقالات حول غراسة الزيتون

Post Page Advertisement [Top]

___

 إعـادة تطعيم الفستق



تعتمد طريقة إعادة التطعيم في الغراسات المنتجة على أشجار دخلت طور الإنتاج. تهدف هذه العملية الى تطعيم أصناف ذوات جودة ومردودية وإعادة توزيع الأشجار الذكور داخل الضيعة.

 وتتميز بسرعة الدخول في الإنتاج عند الأشجار المعاد تطعيمها.

ترتكز عملية إعادة التطعيم على تحديد الأشجار الذكور عديمة الجدوى أو الإناث ذوات جودة ثمار متدنية في المقابل يقع اختيار الأصناف التي سيقع تطعيمها.

تقلم الأشجار التي سيقع إعادة تطعيمها بطريقة حادة في فصل الشتاء حيث تقص الأغصان الرئيسية عند مستوى التفرع ويقع طلاؤها بمادة حافظة.

يتم اختيار الأغصان التي ستحمل الطعم في فترة النمو الخضري. يقع الاعتناء بها بإزالة ما تبقى من أغصان والتي تنمو مع التقدم في مراحل النمو. أما الأشجار التي سيؤخذ منها الطعم فيقع ريها وتسميدها للحصول على براعم جيدة.

يتم التطعيم في فصل الصيف مع بداية شهر جويلية الى بداية شهر أوت. ويقع التطعيم على الأغصان الجديدة لنفس سنة النمو كما يؤخذ الطعم من أغصان مماثلة من الأصناف المختارة. عند التطعيم يقع الحد من النمو الخضري الى حين نجاح العملية. وعندما تنمو البراعم المطعمة يجب التخفيف من النمو الخضري للشجرة الأصل لحساب نمو الطعم. 

تعتبر طريقة إعادة التطعيم سهلة التطبيق وذات جدوى لتحسين المردودية، فنسبة نجاح التطعيم على الأغصان الخضرية كبيرة إذا وضعت الاحتياطات اللازمة وخاصة العناية الجيدة بالأشجار التي ستحمل الطعم أو التي اختيرت لجودتها وأهميتها.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Bottom Ad [Post Page]

___
موسوعة الفلاحة |