Full width home advertisement

___

أخبار

مقالات حول غراسة الزيتون

Post Page Advertisement [Top]

___


متطلبات زراعة الفصة و التقنيات الزراعية:

I- متطلبات زراعة الفصة:

1- المنـاخ : 
تتأقلم نبتة الفصة مع كل مناطق البلاد التونسية إذا كانت الزراعة مروية، وتنحصر الزراعة بالمناطق التي لا يقل معدل الأمطار بها عن 400 مم سنويا إذا كانت الزراعة بعلية. وهي نبتة تتحمل الحرارة والبرودة وتقاوم نسبيا الجفان (حسب الأصناف). 

2- التربـة : 
تحبذ الفصة الأراضي العميقة ذات النفوذية العالية والخالية من النجم، كما يستحسن تجنب زراعة الفصة في الأراضي التالية . 
- الأراضي التي يركد بها الماء أو التي يرتفع فيها مستوى المائدة المائية فوق المتر في فصل الشتاء. 
- الأراضي الحامضية. 
- الأراضي الرملية الخفيفة جدا والتي تفتقر إلى المواد العضوية. 
كما تزرع أيضا بين أشجار الزيتون أو البرتقال أو النخيل. 

II- التقنيات الزراعية:

1- تحضيرالأرض : 
الفصة زراعة علفية معمرة وبالتالي يجب إعطاؤها العناية اللازمة خلال السنة الأولى في كل ما يخص الحزمة الفنية وذلك للحصول على كساء نباتي متجانس، جيد النمو يضمن ديمومة الفصة واستغلالها لعدة سنوات. 
متاز الفصة عن غيرها من البقوليات العلفية بصغر حجم بذورها حيث لا يتعدى وزن الألف حبة الغرامين (2غ) وبنمو بطي، في المرحلة الأولى من الطور النباتي؛ وهذا من شأنه أن يجعلها عرضة لمنافسة شديدة من قبل الأعشاب الضارة. ولتفادي ضياع نسبة من البذور عند الإنبات : إما بسبب إنحباسها وسط جيوب هوائية أو لعمق بذرها، لذا وجب إحاطة عملية حضير الأرض بكامل العناية بهدن الحصول على مهد بذر مهوى وجيد. 
يبدأ تحضير الأرض بحراثة متوسطة على عمق 25 صم وذلك باستعمال محراث بالسكة. ويحبذ استعمال آلة الشيزل لتجتب الحصول على صفيحة حراثة (Semelle de labour) أو من ارتصاص شديد للتربة (compactage). 
يستحسن أن تكون هذه الحراثة بعد نثر الفوسفاط والسماد العضوي، ثم تتم معاودة الحرث مرتين أو ثلاث استعمال "الكنديان" مرة و"الأوفسات" مرة أخرى في اتجاهين معاكسين لتنعيم التربة والقضاء على الأعشاب الطفيلية. وتختم عملية تحضير الأرض بمعاودة أخيرة باستعمال آلة الرتوفاتور"(Rotovateur) مباشرة قبل البذر إذا لمم يبلغ مهد البذر درجة النعومة المناسبة، ثم نتبعه بحدل التربة باستعمال آلة المرداس" (Roulage) قبل الشروع في عملية البذر. 

2- التسميد : 
ينصح بتحليل التربة لتحديد الحاجيات الحقيقية من الأسمدة إذ تختلف باختلاف نوعية التربة والجهات. وفي صورة غياب التحليل مكن اقتراع التسميد التالي:
السماد العضوي : 
تقدم 30 إلى 40 طن/ هك من الغبار الحيواني قبل الحراثة. 

التسميد الكيميائي : 

أ. التسميد الأساسي : 
- 200 كلغ/هك من سوبر الفوسفاط الرفيع 45% قبل الحراثة. 
- 200 كلغ/ هك من سلفاط البوطاس 48% قبل الحراثة. 

وباعتبار الفصة من عائلة البقوليات فإنه ينصح عادة باجتناب تقدم أي نوع من الأسمدة الآزوتية عند الانبات، إلا أنه يمكن إضافة حوالي 15 وحدة آزوتية أي ما يعادل 60 كلغ/ هك من سلفات نيترات أمونيوم (ANS) أو 33 كلغ/هك من اليوريا (Urée) وذلك لإنجاح هذه العملية وضمان تجانسها، خاصة إذا علمنا أن تثبيت الآزوت يبدأ حوالي 20 يوما بعد الإنبات. 

ب- تسميد العناية: 
ابتداء من السنة الثانية وحديدا خلال الفترة ما بين ديسمبر وفيفري من كل سنة، نقوم بتسميد العناية الذي يقدربـ: 
- 100 إلى 200 كلغ/ هك من سوبر الفسفاط 45%. 
- 100 كلغ/ هك من سلفاط البوطاس 48%(عند الضرورة).

3- اختيار البذور : 
- ينصح باستعمال البذور الجيدة التي تمتاز خاصة بالنقاوة والسلامة من الأمراض وبطاقة إنبات عالية. 
ـ يجب اقتناؤها في أكياسها الأصلية التي تحمل تأشيرة المنتج والمزود. 

4- الأصناف : 
يتم اختيار الأصناف حسب خاصيات تأقلمها مع الجهات. 
توجد عدة أصناق للفصة نذكر منها: 
  • أكواريوس(Aquarius) 
  • أفريكان (Africaine) 
  • سيريفار (Siriver) 
  • بروفانس (provence) 
  • قابس (V. de Gabès) 
  • جينيزيس (Genesis) 

5- موعد البذر : 
يمكن بذر كل الأصناف خلال فترتين من الموسم الزراعي: في الخريف وفي الربيع. يحبذ البذر الخريفي في المناطق الساحلية والجنوبية وفي مناطق السباسب السفلى. أما البذر الربيعي فينصح به في المناطق الشمالية وفي مناطق الهضاب العليا الشديدة البرد في فصل الشتاء. 

أ. الزراعة الخريفية : 
تتم الزراعة الخريفية خلال شهر سبتمبر ويحبذ أن يكون البذر مبكرا بعد سقي الأرض، أو بعد أمطار الخريف حتى لا تتعرض النباتات الفتية إلى أضرار البردفي فصل الشتاء. 
من مساوي هذه الزراعة أنه يصعب البذر في فصل اخريف إذا كانت هناك أعشاب طفيلية تفوق سرعة موها سرعة نمو الفصة، لذلك وجب الإعتماد على المكافحة الزراعية (حضير جيد للتربة) وعلى المكافحة الكيميائية (باستعمال المبيدات المصادق عليها والخاصة للفصة). كما يمكن اللجوء إلى استعمال المبيد الكلي للأعشاب قبل البذر وعند وجود أعشاب ضارة صيفية كالنجم وغيره. 
من محاسن الزراعة الخريفية أنها تمكن من الحصول على إنبات سريع ومتجانس وعلى إنتاج علفي هام إبتداء من السنة الأولى للزراعة.

ب الزراعـة الربيعية : 
تبذر الفصة طيلة شهر مارس حيث تمتاز خلال هذه الفترة بالنمو السريع، وينصح بعدم التأخير بالبذر اجتنابا للمنافسة من طرف الأعشاب الطفيلية الصيفية. 
ومن إيجابيات الزراعة الربيعية حسن استغلال الأرض قبل هذه الفترة: 

ـ شعير أخضر ثم فصة. 
- قصيبة خضراء ثم فصة. 
- تريتيكال أخضر ثم فصة. 
ومن مساوئها أنها لا توفر إنتاجا هاما من العلف خلال السنة الأولى مقارنة بالزراعة الخريفية (حشة أو حشتين فقط). 

6-  كثافـة البذر : 
- ينصح ببذر الفصة بمفردها بكثافة تتراوح بين:
  • 20—25 كلغ/ هك من البذور الجيدة بالنسبة للزراعة المروية. 
  • 10 —15 كلغ/ هك إذا كانت مطرية. 
وباعتماد هذه الكثافة يكون عدد النباتات بين 300 و 500 نبتة بالمتر المربع ( بين مطري ومروي ). 

ملاحظة:
أثبتت التجارب جدوى عملية تحسين إنتاجية الأراضي الجديدة التي تزرع لأول مرة بالفصة عند إضافة المخصب البيولوجي المثبت للأزوت الهوائي والذي يتم إدراجه في التربة بعد مزجه بالبذور.

- كما يمكن زراعة الفصة تحت كساء نباتي يكون عادة قصيبة أو شعير أو تريتيكال، وفي هذه الحالة يمكن اعتماد الجدول التالي: 

هام : 
عند زراعة الفصة في شكل خليط علفي مع النجليات المعمرة يمكن اعتماد الكثافة التالية:
الفصة 10-12 كلغ/هك، الفستوكة أو الفلاريس (الزيوان المعمر) أو منجور10 كلغ/هك.

7- طريقة البذر : 
البذر العادي : 
يجب زراعة الفصة على أسطر وذلك باستعمال آلة البذر (الزراعة) مع الحرص على أن تكون المسافة بين الأسطر من 17 إلى 25 صم وتدفن البذور على عمق لا يتجاوز 2 صم، كما مكن استعمال آلة نثر الأسمدة الكيميائية (Epandeur d'engrais) لبذر الفصة مع زيادة 10% من الكمية المنصوح بها. ويحبذ استعمال خرباشة خفيفة لتغطية البذور وحدل التربة بالمرداس (Roulage) قبل وبعد البذر إذ أن هذه العملية مفيدة وضرورية للتقليص من الجيوب الهوائية. 

 البذر المباشر : 
للمحافظة على خصوبة الأرض واستقرار مردوديتها وتنويع المصادر العلفية بمكن اللجوء إلى تقنية البذر المباشر وذلك على الأوجه التالية:
  1. بذر الأعلاف الحولية في فترة سبات الفصة وذلك بزراعة الأعلاف الخضراء: الشعير أو التريتيكال أو القصيبة لإنتا المادة الخضراء أو السيلاج.
  2.  إحياء وتكثيف مزارع الفصة تمكن تقنية البذر المباشر من المحافظة على مردود الفصة خاصة إذا تجاوز عمر الزراعة 4 سنوات و ذلك بزراعة ربع كثافة البذر المنصوح بها ابتداء من السنة الرابعة أو الخامسة حيث تزرع فصة على فصة في نفس القطعة. 

8- الـري : 
الحاجيات المائية: 
يتم ضبط الاحتياجات المائية للفصة حسب خصوصيات مناطق الانتاج والكثافة الزراعية (kc) وفي غياب معطيات دقيقة يمكن اعتماد الدورات الزراعية التقريبية التالية: 
تقدر حاجيات الفصة من الماء من 8000 إلى 12000 متر مكعب في الهكتار الواحد سنويا، بما فيها الأمطار. 
يجب ري الفصة من بداية شهر مارس إلى نهاية شهر أكتوبر وباتباع دورة مائية تقدر بـ 7 إلى 10 أيام مع الحرص على الإنطلاق في عملية الري مباشرة بعد البذر. 

تسيير عملية الري: 
تتوزع كميات الري حسب مناطق الانتاج كما هو مبين بالجدولين التاليين:



ـ تكون الدورات المائية خلال مرحلة ما بعد البذر متقاربة بحساب مرة في الأسبوع وبكميات قليلة من الماء للمحافظة على رطوبة الأرض. 
ـ بعد الانبات لا نقوم بعملية الري حتى بلوغ طول النبات 3 صم وذلك لتفادي إتلاف الزراعة. 
- بعد بلوخ طول النبات 3 صم تكون الدورة المائية كل 7 أو 10 أيام حسب نوعية التربة والمناغ والجهة والفصل. 
ـ قبل وبعد الحش لا نقوم بعملية الري لمدة 4 أو 5 أيام لتجنب إتلاف النبات وتأمين ظروفن طيبة لعملية الحش. 

تأثير ملوحة الماء على إنتاج الفصة : 
تتحمل زراعة الفصة ملوحة من 3,7 إلى 5 غرام/ل من الماء غير أنه يجب الأخذ بعين الإعتبار المحافظة على التربة وذلك باعتماد الزراعة في الأراضي الرملية والخفيفة والتي يكون فيها صرف المياه سهلا. 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Bottom Ad [Post Page]

___
موسوعة الفلاحة |