Full width home advertisement

___

أخبار

مقالات حول غراسة الزيتون

Post Page Advertisement [Top]

___


 تقليم الأشجار المثمرة ذات النوى


I- زبيرة التكوين : 

الهدف من زبيرة التكوين هو الحصول على جذع قصير لا يتعدى 60 صم وعدد محدود من الأغصان الرئيسية 3 إل 4 محكمة التوزيع (الأعتاق) وشكل مكور للشجرة. 

- السنة الأولى : 

عند الغراسة (نوفمبر- ديسمبر) يقع تحبيس الشتلة على علو 50 إلى 60 صم وقص الأغصان الثانوية عل برعمين.



- في شهر جوان أو جويلية يقع إختيار 3 أو 4 أغصان التي ستكون الهيكل الأساسي للشجرة (الاعتاق) والتي لا يجب أن تكون ظاهرة من نفس المكان أو لها نفس الإتجاه، ويقع تحبيس كل الأغصان الأخرى التي يفوق طولها 25 صم.

- السنة الثانية:
- في الشتاء (نوفمبر- ديسمبر) يقع حذف كل الأغصان التي وقع تحبيسها سابقا والإحتفاظ بالثلاثة أو الاربعة أغصان الأخرى كاملة إلا ذا 
ظهر تفاوت كبير بينها فيقع تحبيس الأطول منها.

- في شهر جوان أو جويلية يقع اختيار غصن عل كل واحد من الثلاثة أو الأريعة فروع الهيكلية (الأعتاق)، تكون هذه الأغصان لها نفس الاتجاه وعلى بعد 25 إلى 30 صم من الجذع ولا تكون في إتجاه عمودي، ويقع تحبيس كل الأغصان الأخرى التي يفوق طولها 25 صم.



- السنة الثالثة :

- في شهر نوفمبر ـ ديسمبر يقع قص كل الأغصان التي وقع تحبيسها سابقا على برعمين ويحتفظ بالثلاثة أو الأربعة أغصان التي وقع إختيارها في الصيف الفارط، كما ينظف أعلى الفرع الرئيسي (الجباد) على طول 20 إلى 30 صم. 




- في الصيف يقع إختيار غصن ثان على كل فرع رئيسي يكون ظاهرا في إتجاه معاكس للغصن الأول وبعيد عنه بحوالي 25 صم، كما يقع تحبيس كل الأغصان الأخرى التي يفوق طولها 25 صم.
 

- السنة الرابعة : 
- في الشتاء يقع قص كل الأغصان التي وقع تحبيسها سابقا على برعمين والإحتفاظ بالأغصان الأخرى التي وقع اختيارها سلفا، كما يقع تنظيف أعلى الأغصان (الجباد) عل طول 20 إلى 30 صم (صورة 7) وفي الصيف يقع إختيار غصنين في إتجاهين متعاكسين عل كل فرع هيكل يكون الأسفل منها في إتجاه الغصن الأسفل الذي وقع إختياره سابقا وتحبيس بافي الأغصان الأخرى. 


- وفي الشتاء الموالي يقع قمن كل الأغصان التي وقع تحبيسها في الصيف على مستوى برعمين وتنظيف أعلى الفروع الرئيسية عل طول 20 إل 25 صم.



II- زبيرة الإثمار : 

تقع هذه العملية سنويا في الشتاء (نوفمبر - ديسمبر) وقبل البدء في تنفيذها يستوجب التأكد من مدى درجة قوة أو ضعف الشجرة ومن 

توازنها ليتسنى لنا مدى حدة التدخل، يكون القص حادا إذا كانت الشجرة ضعيفة في مجملها، وخفيفا في عكس ذلك، كما أن القص الحاد 

يأني قبل صابة كبيرة وليس بعدها، وتعرف قوة الشجرة بمدى كثرة وطول الأغصان الجديدة الظاهرة عليها (الزيادات). 

كيفية التقليم :

عند القيام بعملية التقليم يقع إزالة الأغصان البارزة عموديا على الهيكل الرئيسي للشجرة (الأعتاق) وكذلك الأبغال والأغصان المتحاككة أو التي تشق وسط الشجرة في إتجاه أفقى والأغصان الميتة، أما الأغصان التي أثمرت فيقع قصها في مستوى أسفل غصن ثانوي بارزا عليها، هذا بالنسبة للمشمش واللوز. 

أما بالنسبة للخوخ فيقع قص الأغصان التي أثمرت في مستوى برعمين لأن الغصن الذي أثمر مرة لا يثمر ثانية، وعند بروز غصنين على الجزء الذي أحتفظ به في السنة الماضية، يقع قص أحدى الغصنين على برعمين والإحتفاظ بالثاني على أصله، أما أعلى الأغصان الهيكلية (الأعتاق) والثانوية (الخملة) يقع تنظيف رؤوسها عل طول 25 لل 30 صم.



ملاحظة :

أثناء القيام بالزبيرة : 

- يجب الحرص عل عدم إحداث فراغ كبير داخل الشجرة وخاصة إذا كان إحتمال سده غير ممكن في أقرب الآجال. 

- يقع تخفيف الأغصان المثمرة إذا كانت نسبتها كبيرة أو قريبة من بعضها البعض وذلك لتفادي إضعاف الشجرة أو الحصول على ثمار صغيرة الحجم. 

- يجب تغطئة كل مكان قص كبير بمادة تحميه من الجفاف والتعفن. 

- يستوجب حمل كل الحطب الذي وقع قصه إلى خارج الضيعة وحرقه. 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Bottom Ad [Post Page]

___
موسوعة الفلاحة |